ختام فعاليات مهرجان صور الدولي للافلام القصيرة

1٬359٬942

ختتمت إدارة «مسرح إسطنبولي» و«جمعية تيرو للفنون» فعاليات الدورة السابعة من «مهرجان صور السينمائي الدولي للأفلام القصيرة» تحية للمخرج «جان شمعون» في «المسرح الوطني اللبناني» بمدينة صور، تحت شعار «السينما في وجه القمع»، في حضور حشد من الأهالي والطلاب. وشارك في المهرجان 52 فيلماً روائياً ووثائقياً ورسوم متحركة من 19 بلداً، وضمت لجنة التحكيم الكاتبة الجزائرية وردة زرقين والشاعر جورج غنيمة والسينمائي إسماعيل شرف الدين من لبنان .
وجاءت نتائج المسابقة الرسمية على الشكل التالي : جائزة أفضل فيلم وثائقي مناصفة بين فيلم “خديجة” من المغرب ،وفيلم “سقف المدينة المثقوب” لمسلم حبيب من العراق ، وجائزة أفضل فيلم روائي درامي ذهبت لفيلم “الحقيبة” لعلي عيدان من العراق ،وجائزة أفضل فيلم تحريك مناصفة بين فيلم “Factory Fabrika” لباتوهان كوكسال من تركيا ،وفيلم “Semantics” لأروب دويفيدي من الهند ، أما جائزة أفضل تصوير سينمائي مناصفة بين فيلم “أنا لا أحب السكر” لوسيم قشلان من السويد ،وفيلم “A tale of an orange Asli” ليزن الأسدي من ماليزيا ،وجائزة أفضل ممثل مناصفة بين الممثل الاوكراني “Vasyl Basha” عن دوره في فيلم “في المعركة” والممثل اللبناني رودريغ سليمان عن دوره في فيلم ” صورة ، فندق ولها ” ، وحصدت جويا جبور جائزة أفضل ممثلة عن فيلم “رويا” من لبنان، مناصفة مع الممثلة رهف الجابر عن فيلم “هدوء” من سوريا ، وجائزة أفضل فيلم لبناني ذهبت الى فيلم “شو إسمك؟” لنور المجبر . ونوهت لجنة التحكيم بالأفلام التالية: “فيلم روتين” لإسامة داوود من سوريا و”هل تراني” لعبدالله معطان من فلسطين و”سينما ريفولي” ليافوز بولوككومن تركيا و “النجمة” لجلبير كرم من لبنان.
ومن جهته أكد مؤسّس «المسرح الوطني اللبناني» الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي، أنّ ” المهرجان يواكب صرخة المواطن اللبناني ، والسينما في وجه القمع هو شعارنا منذ تأسيس مشروعنا ، مضيفاً أن الفريق مستمر من أجل الناس والحرية والتغيير للقامعين في وجه القامعين الذين اغلقوا أبوابنا ومسارحنا ” .
وتجدر الاشارة الى أن المهرجان يهدف الى دعم السينما المحلية وأفلام الطلاب من خلال التبادل الثقافي وإقامة الورش التدريبية والندوات، وقد شارك في المسابقة الرسمية 11 فيلماً لبنانياً، و10 أفلام مصرية، و8 أفلام عراقية ،و3 أفلام من سوريا، وأفلام من ايطاليا والسويد واوكرانيا واميركا وليتوانيا وتونس والجزائر وفلسطين والمغرب وماليزيا وتركيا وموريتانيا والبحرين والهند وهنغاريا.
هذا وتعمل جمعية تيرو للفنون على برمجة العروض السينمائية الفنية والتعليمية للأطفال والشباب، وتقديم السينما لأي مُخرج يريد عرض فيلمه بالمجان، والى نسج شبكات تبادلية مع مهرجانات في الخارج وفتح فرصة للمخرجين الشباب لعرض أفلامهم ، وتعريف الجمهور بتاريخ السينما المحلية والعالمية، بالإضافة الى اللامركزية في العروض عبر «باص الفن السلام» للعروض الجوالة. كما وتعمل على فتح منصّات ثقافية في لبنان، من «سينما الحمرا» في مدينة صور و«سينما ستارز» في مدينة النبطية و«سينما ريفولي» التي تحوّلت إلى المسرح الوطني اللبناني، أوّل مسرح وسينما مجانية في لبنان، منصّة ثقافية حرّة ومستقلة ومجانية شهدت على إقامة الورش والمهرجانات المسرحية والسينمائية والموسيقية من مهرجان صور الموسيقي الدولي ومهرجان لبنان المسرحي للرقص المعاصر والحكواتي ومونودراما المرأة ومهرجان أيام فلسطين الثقافية ، ومهرجان تيرو الفني، ومهرجان شوف لبنان بالسينما الجوالة .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.