نص البيان:
“جرى على وسائط التواصل الاجتماعية تناقل تسجيل صوتي من قبل شخص غير معروف اسمه، ومن ثم قام شخص آخر أيضا غير معروف الاسم مدعيا بأن التسجيل الصوتي هو رأيي. وكل من يعرفني يدرك بأن الصوت في التسجيل ليس صوتي، وأن الخطاب ليس خطابي.
أما انا طلال أبوغزاله، فإنني أقول وبصوتي أن ثقتي بلبنان وبالإبداع اللبناني لا يهزهما أحداث عابرة نتيجة ظروف اقتصادية وسياسية. ان الاقتصاد اللبناني والنظام المصرفي اللبناني والليرة اللبنانية هم موضع ثقتي الكاملة، وكل من يعرفني يعرف محبتي للبنان ولأهله وإيماني بمستقبله”.