ونقطة الارتكاز في العمل لابتكار الزمن الأدبيّ التجاوزيّ، انطلاقاً من فكرة إيجاز الفكرة وتضمينها معانٍ أدبية تقطع من خلالها من أشواط في التنظير النقديّ لتأصيل النوع وتأصيل المُصّطلح، تأسيساً لإنجاز الهويّة التجاوزيّة.

من هذا المنطلق أصدر الكاتب اللبناني أمين الذيب “مؤسس ملتقى الأدب الوجيز” ديوانه الشعري الجديد،والذي حمل عنوان “ومضة” الصادر عن دار الأدب الوجيز للطّباعة والنشر والتوزيع، جمع فيه قصائد الومضة الشعرية الأدبية التي تحاكي الأفكار المكثفة التعبيرية بطريقة موجزة تقع في 144 صفحة قياس وسط.

بعيداً عن مفهوم النقد الشعري الطويل، يوصل الكاتب الذيب أفكاره الشعرية القريبة من الواقع العصري الباحث عن إيصال الفكرة بأسلوب واضح وسريع، لا يدخل فيها الى متاهات كتابية متشعبة الأفكار قد تدخل في انعكاسات صورية للتعبير، بل يوضح الفكرة دون الوصول الى متاهات لغوية رغائبية.

اختصر الذيب في ديوانه “ومضة” الأفكار التعبيرية بمفهومها الحديث، كمساهمة في تطوير التعبير الأديب من دون الابتعاد عن